هو أحد فروع علم الحاسوب الذي يسعى إلى تصميم آلاتٍ ذكية، أي مزوَّدة بأنظمةٍ حاسوبية قادرة على محاكاة قدرات البشر في التفكير المنطقي والتعلم من أجل أداء مهام تتطلب عادةً ذكاءً بشرياً لإنجازها.

قد تكون هذه المهام بسيطةً جداً مثل التعرف على الأشياء في صورة أو قيادة سيارة، وقد تتطلب تخطيطاً متطوراً مثل ممارسة لعبة الشطرنج، وقد تكون هذه المهام أكثر تعقيداً وتتطلب المنطق والمعرفة مثل فهم اللغة والترجمة والتعرف على الكلام وابتكار الاختراعات.

يعمل الذكاء الاصطناعي من خلال الجمع بين مقاربات مختلفة لحل المشاكل كالرياضيات والإحصاء الرياضي وبحوث العمليات والتحليل التنبؤي وعلم الأعصاب ونظرية التحكم والأمثَلة وغيرها. ويتم إنجاز أنظمة الذكاء الاصطناعي بالاعتماد على العديد من الأساليب ومنها: التعلم الآلي (وأكثر أقسامه شهرة هو التعلم العميق) ومعالجة اللغات الطبيعية (كالتعرف على الكلام) والرؤية الحاسوبية (كالتعرف على الصور) وعلم الروبوتات. ويتم استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي اليوم في مختلف المجالات كالقطاع المصرفي وقطاع الرعاية الصحية والسيارات ذاتية القيادة وتطوير الألعاب وغيرها.