انعقاد مؤتمر الاتجاهات الحديثة في صناعة تقنية المعلومات بالتعاون مع الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجبا والابتكار

صنعاء – متابعات

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى، محمد صالح النعيمي، أن انعقاد المؤتمرات العلمية والبحثية في مؤسسات التعليم العالي إحدى الخطوات المهمّة لنهضة وتطوّر المجتمعات والشعوب.

وخلال افتتاح أعمال المؤتمر العلمي الدولي الأول للاتجاهات الحديثة في صناعة تقنية المعلومات والاتصالات الذي تنظّمه جامعة الرازي بالتعاون مع الجهات المعنية وذات العلاقة ومن بينها الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار وبمشاركة محلية ودولية واسعة، أشار النعيمي إلى أهمية الاعتماد على الذات في خوض معركة البناء والتنمية وفقاً لمضامين الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة.

ودعا مؤسسات التعليم العالي إلى تكامل الجهود للنهوض بالعملية التعليمية والبحثية وفقاً للإمكانيات والقدرات المتاحة، وجعل مثل هذه المؤتمرات محطة مهمة لتحويل مخرجاتها إلى برامج عمل تنفيذية على الواقع لمواكبة التطوّرات العلمية التي يشهدها العالم في هذا المجال.

وحثّ عضو السياسي الأعلى النعيمي على مضاعفة الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لتبنّي وإدارة مخرجات المؤتمرات والورش العلمية النوعية لإحداث تنمية مستدامة، ومواكبة تطور الشعوب والمجتمعات، بالتوازي مع الإنجازات التي يسطرها الأبطال في الجبهات.

من جانبه أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد العزيز صالح بن حبتور، أن الاقتصاد المعرفي والرقمي قد يتحولان إلى ثروة كبيرة من طاقات الشباب اليمني وهي من تصنع المعجزات الكبيرة في حال ما أتيحت لهم الفرصة وتوفرت لهم الإمكانيات الضرورية.

ولفت إلى أن هناك جينات تحفز الانسان اليمني الذي قاوم العدوان والحصار على مدى سبع سنوات واستطاع إنتاج أعمال علمية وبحثية قيمة في جميع الجامعات اليمنية، مشيرا إلى أهمية الحراك العلمي والبحثي واستنهاض هذا الجانب بصورة مستمرة في جميع الجامعات وتعزيز التنافس الإيجابي والواسع في هذا المجال بما يخدم ويعالج مختلف القضايا الاقتصادية والتنموية والاجتماعية.

وأضاف” إن اليمن ليس ظاهرة طارئة في التاريخ، بل هو جزء مكون من ثقافة إنسانية عالمية ودينية إسلامية كبيرة، وستواكب تقنية العصر لتكون مكون أصيل فيها”.

وتطرق الدكتور بن حبتور إلى أهمية التوجه للشرق، خاصة الصين التي لديها فضاءات واسعة من التعاون والعمل المشترك والتي أصبحت منافسة قوية للولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا في إنتاج المعرفة في الاقتصاد الرقمي المعرفي.

بدوره أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب، أن انعقاد المؤتمر يأتي في إطار “الريادة في صناعة تقنية المعلومات والاتصالات ومواكبة الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة، التي تسعى إلى تحقيق الدولة”.

واعتبر انعقاد المؤتمر، في ظل الظروف الراهنة، حدثاً علمياً يضاف إلى الأنشطة العلمية والبحثية التي تم تنفيذها خلال العام الجاري بـ23 نشاطاً: “تنوعت في محتواها ومستواها بين مؤتمرات وورش عمل وندوات علمية، ناقشت قضايا مختلفة توزّعت بين أكاديمية وتعليمية وتكنولوجية وطبية وصحية وزراعية ووطنية ومجتمعية، وما له علاقة بالتنمية وسوق العمل”.

وأشار إلى أن البحث العلمي اليوم أحد المعايير العالمية التي يتم من خلالها تصنيف الجامعات وقياس مستوى أدائها، ما جعل وزارة التعليم العالي تسعى لتفعيل قطاع البحث العلمي في الوزارة والجامعات الحكومية والخاصة، وترجمة ذلك في توجهاتها في الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية، بتخصيص محور خاص به، وكذا إنشاء هيئة عليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار.

وأكد أن حرص واهتمام القيادة الثورية، والمجلس السياسي الأعلى، وحكومة الإنقاذ والرؤية الوطنية بالبحث العلمي ضمن أولوياتها واهتماماتها، فرض على الوزارة ومؤسسات التعليم العالي مسؤولية مضاعفة الجهود في هذا الجانب، مشددا على تكامل الجهود الأكاديمية والبحثية والتقنية لمواكبة التقدم التكنولوجي والمعلوماتي، وثورة الاتصالات التي يشهدها العالم في هذا المجال.

من جانبه أشار رئيس الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، الدكتور منير القاضي، إلى أن صناعة تقنية المعلومات والاتصالات من أهم المواضيع الحديثة التي يتم فيها استثمار الموارد البشرية والمالية، لتحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية شاملة على المستوى الوطني.

ولفت إلى أن تطور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أثرت على نمو المجتمعات وتطورها.. مبيناً أنه لا تخلو مؤسسة أو شركة ناشئة في أي قطاع من تطوير أو ابتكار يعتمد كلياً على تكنولوجيا المعلومات بما فيها الصناعات والأعمال التقليدية.

واعتبر البرمجيات من أهم مكونات البنية التحتية لمختلف المشاريع في العمليات الإدارية والخدمية والإنتاجية والصناعية في المجتمعات الحديثة.

وأفاد القاضي بأن الموارد البشرية تشكل اليوم عماد أي خطة لتحقيق التنمية المستدامة وتطوير الاقتصاد والمجتمع .. معتبراً بناء القدرات البشرية هدفاً رئيسياً لتطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ما يتطلب تضافر جهود القطاعين العام والخاص، ومنظمات المجتمع المدني، لتدريب وتأهيل الموارد البشرية، لمواكبة التطورات التكنولوجية المتسارعة.

بدوره، أوضح وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس مسفر النمير، أن توظيف تقنية المعلومات والاتصالات في المؤسسات الأكاديمية والجامعية لم تعد اليوم مسألة اختيارية، بل أصبح ضرورة لتحقيق التقدم في مجال التعليم والبحث العلمي في اليمن.

وأشار إلى أن وزارة الاتصالات تدرك أهمية توفير ونشر البنية التحتية لخدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتحقيق البيئة الملائمة والآمنة والمناسبة تنظيماً وخدمياً، لكافة خدمات تقنية المعلومات، ومواكبة متطلبات ومقوّمات التنمية المعرفية وتطويرها لخدمة سوق العمل.

وذكر أن الوزارة تشجّع القطاعين العام والخاص على الاستثمار في صناعة التكنولوجيا والاتصالات من خلال إعلانها في إلزام شركات الهاتف النقال بضرورة تحوّلها إلى شركات مساهمة عامة، وإنزال ما نسبته 30 بالمائة للاكتتاب العام.

فيما أكد وزير الصناعة والتجارة، عبد الوهاب يحيى الدرة، أهمية انعقاد المؤتمر بمشاركة كوكبة من الخبراء والمختصين من مختلف القطاعات، لتبادل الآراء والخبرات في مجال تكنولوجيات المعلومات، مبيننا أن صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أصبحت اليوم واحدة من أهم مرتكزات الاقتصاد الحديث، وأداة فعّالة للاقتصاد العالمي ودورها كأسلوب حياة للتواصل مع جميع أفراد المجتمع، التي تؤكد أهمية التحول إلى العالم الرقمي والفضاء الافتراضي.

ونوّه وزير الصناعة بانعقاد المؤتمرات العلمية والفعاليات المرتبطة بالقضايا المعاصرة، التي يعيشها العالم اليوم في ظل ثورة التكنولوجيا والمعلومات والاقتصاد المعرفي .. مثمناً جهود جامعة الرازي والجهات المشاركة في تبنّي المؤتمر الذي يبحث قضايا وآفاق التطلّع لصناعة مستقبل مشرق من خلال بحث إمكانية وسبل الاستثمار في هذا المجال.

وأكد الوزير الدرة سعي الدولة لمواكبة التطورات السريعة والمتلاحقة التي تشهدها الثورة التكنولوجية والاستفادة منها أسوة بالدول الأخرى، وتوظيف نتائجها لكافة القطاعات، وتطوير المهارات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمساهمة في النمو الاقتصادي، وخدمة قضايا التنمية واستدامتها في إطار توجه الدولة للتحول نحو الاقتصاد الرقمي.

أما رئيس جامعة الرازي – رئيس المؤتمر، الدكتور خليل الوجيه، فاعتبر انعقاد المؤتمر في ظل الأوضاع الراهنة محطة مهمة في مسيرة الجامعة للمضي باتجاه المستقبل وفقاً لرؤية وخطة استراتيجية واقعية للتوسع والنماء لتكون واحدة من بين أفضل خمس جامعات محلية.

وأوضح أن المؤتمر يسعى لتعزيز الشراكة بين الجامعات وسوق العمل، بالاستفادة من الأبحاث في مجال التقنيات الحديثة، وتفعيل دور الجامعات والباحثين، وكافة الشركاء في القطاعين العام الخاص للمساهمة في البناء والتنمية.

المصدر: سبأ