الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار تقيم ورشة لإعداد مسابقة رواد الابتكار3

صنعاء – خاص

تحت شعار “المبدعون والمبتكرون ثروة اليمن الحقيقية”، أقامت الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار في صنعاء اليوم ورشة عمل لإعداد المسابقة الوطنية “رواد الابتكار3”.

وفي الورشة التي عقدت بحضور رئيس الهيئة الدكتور منير القاضي، أكد نائب رئيس الهيئة الدكتور عبد العزيز الحوري أن الورشة تهدف لمراجعة مسابقة الموسمين السابقين اللذين نظمتهما وزارة الصناعة والتجارة؛ للاستفادة من التجربة وتسجيل مقترحات التطوير للمسابقة في موسمها الجديد والملاحظات على الجانب الإعلامي ودراسة الألية التنفيذية للمسابقة ومراحلها وتزمينها.

ولفت إلى أن (رواد الابتكار 3) يسعى لإحداث نقلة نوعية في دعم فكر وثقافة ريادة الأعمال والابتكار وتحقيق التنافسية العالمية لقطاع الأعمال الناشئة من خلال مواكبته أحدث الممارسات المؤثرة في تحقيق الرؤية الاستثمارية والاقتصادية المستدامة وفق أعلى المعايير العالمية.

وخلال الورشة التي حضرها أعضاء لجان التحكيم والإعداد والتنظيم والإعلام جرى مناقشة الآلية التي سيتم على ضوئها إطلاق الموسم الثالث من المسابقة في الموعد المحدد، والإجراءات التي سترافق ذلك منذ البدء في استقبال الطلبات وليس انتهاء بالحلقة الأخيرة لبرنامج المسابقة.

وناقشت الورشة الاحتياجات التي يتطلبها الموسم الثالث من أجل المساهمة في تأسيس منظومة أعمال متطورة وفق المعايير العالمية وأهداف الرؤية الوطنية لتحقيق التنمية، وتشكيل اللجان الخاصة بالمسابقة وفقا للمهام والاختصاصات.

وتهدف المسابقة إلى تنمية القدرات من خلال التأهيل والتدريب والإعداد للمشاركين والترويج والتسويق لابتكارات ومشاريع وإبداعات الشباب والشابات المشاركين في مجالات المسابقة من خلال إعداد تقارير وفلاشات خاصة وعرضها في البرنامج التلفزيوني (رواد الابتكار 3)، والذي سيبث خلال شهر رمضان المبارك.

ويسعى رواد الابتكار 3 لإحداث نقلة نوعية في دعم فكر وثقافة ريادة الأعمال والابتكار وتحقيق التنافسية العالمية لقطاع الأعمال الناشئة، من خلال مواكبته أحدث الممارسات المؤثرة في تحقيق الرؤية الاستثمارية والاقتصادية المستدامة وفق أعلى المعايير العالمية.

ويأتي ليعبر عن إصرار القيادة واهتمامها الكبير بدعم وتنمية وتطوير هذا المجال؛ لما يمثله من أهمية وقدرة كبيرة تسعى لتحقيقها الهيئة في إيجاد البدائل والحلول الابتكارية للعديد من الإشكالات والمعوقات التي فرضها الحصار والحرب العدوانية والاقتصادية على بلدنا.