ساعة دقيقة ميكانيكية اخترعها العالم بَدِيعُ الزَمانْ أَبُو اَلْعِزِ بْنُ إسْماعِيلِ بْنُ الرِّزاز الجَزرِي (1136-1206). يتكون من وزن يعمل على الطاقة المائية على شكل فيل. والعناصر المختلفة للساعة موجودة في بيت على ظهر الفيل. هذه الساعة مصممة لنقل وإصدار الصوت كل نصف ساعة.

آلية التوقيت تعتمد على مياه معبأة في دلو مخبأ داخل الفيل.

في هذا الدلو وعاء عميق عائم في المياه، ولكن مع وجود ثقب صغير في الوسط. الوعاء يأخذ نصف ساعة ليمتلئ من خلال هذا الثقب.

في عملية الغرق، الوعاء يسحب سلسلة متصلة بآلية متأرجحة بالبرج على ظهر الفيل هذه يطلق كرة تسقط في فم الثعبان، مما يؤدي إلى دفع الثعبان إلى الأمام، والذي يسحب الوعاء المغمور من المياه عن طريق السلاسل.

في الوقت نفسه، نظام من السلاسل يسبب في ظهور شكل في برج أما من الناحية اليسرى أو اليمنى ويضرب الفيال (سائق الفيل) الطبول.

هذا يشير إلى مرور نصف أو ساعة كاملة. ثم يعود الثعبان وتكرر هذه الدورة، ما دام هناك كرات في الخزان العلوي لتساعد في تفريغ الوعاء.

هذه هي الساعة الأولى التي يكون فيها للآلة رد فعل بعد فترات معينة من الزمن. في هذه الآلية، الإنسان الآلي يضرب الصنج (آلة موسيقية) وتغرد الطيور الميكانيكية، مثل ساعة الوقواق القديمة، بعد كل ساعة أو نصف ساعة.