اختر صفحة

صنعاء: الهيئة العليا للعلوم تنظم ورشة لحصر تجهيزات المعامل والمختبرات البحثية

صنعاء – خاص

نظمت الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا اليوم الإثنين، في صنعاء، ورشة العمل الخاصة بتدريب فريق حصر تجهيزات المعامل والمختبرات في الجامعات والكليات والمعاهد الحكومية والخاصة ومراكز الأبحاث العامة والخاصة.

تهدف الورشة التي تأتي بالتعاون مع الجهاز المركزي للإحصاء ووزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني إلى تدريب فريق الحصرعلى الاستمارة الإلكترونية كمرحلة أولى في أمانة العاصمة.
وفي الورشة بحضور نائب رئيس الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار الدكتور عبد العزيز الحوري، أكد رئيس الهيئة الدكتور منير القاضي أن هذا المشروع استراتيجي بالنسبة للهيئة وعلى المستوى الوطني، لافتا إلى أنه يهدف إلى إنشاء قاعدة بيانات متكاملة عن هذه المعامل وإمكانياتها.

وأشار القاضي إلى أن المشروع يخلق نوعا من المنافسة بين الجامعات والكليات والمعاهد إلى جانب كونه يسهل للطلاب والباحثين الوصول إلى تلك الأجهزة والمعدات والاستفادة منها، مبينا أن الباحثين الذين يأتون إلى الهيئة لإجراء التجارب يصعب توجيههم إلى مكان معين والسبب عدم وجود قاعدة بيانات.

من جانبه وصف الدكتور علي شرف الدين – نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي المشروع بالإنجاز الذي يوفر للباحثين الوقت والجهد والمال عبر توجيهه إلى الجهة المناسبة التي يستطيع فيها إكمال بحثه العلمي، كما هي خطوة متقدمة للخارطة البحثية التي تعمل تعدها الهيئة.
وأشار شرف الدين إلى أن “اليمن ثاني دولة عربية تنفذ هذا المشروع بعد سلطنة عمان، ما يدل على أن الهيئة تمضي في مشاريعها بخطوات موزونة ومدروسة وفق أفضل التجارب الناجحة” حسب وصفه.
إلى ذلك قال الدكتور فارس الجهمي وكيل الجهاز المركزي للإحصاء إن “عملية بناء الدولة وتطويرها تبدأ بالمعلومات والإحصائيات وقاعدة البيانات وهذا ما سعت إله الهيئة العليا للعلوم، مضيفا أن توحيد الأرقام الإحصائية وبناء قواعد بيانات مشتركة إنجاز هام افتقده اليمن لعقود في ظل أرقام وإحصائيات متضاربة.
فيما أكد الدكتور غالب القانص وكيل وزارة التعليم العالي أن هذه الخطوات الجادة لإقامة حصر شامل للمعدات والتجهيزات العلمية ممتازة لتوفير قاعدة بيانات تخدم الطلاب؛ للحصول على ما يحتاجونه من أجهزة لبحوثهم واختراعاتهم، معتبرا المشروع رافدا مهما لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي التي ستكون إلى جانب الهيئة لتزويدها بالبيانات الموجودة لديها سابقاً.