واقع البرمجة في اليمن بين التحديات والفرص.. ورقة علمية من الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار

صنعاء – خاص

قدمت المهندسة أمل السريحي، مدير عام تسجيل الابتكارات في الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار ورقة علمية في فعالية البرمجة وريادة الأعمال التي أقامتها منظمة كلنا مبدعون تحت شعار “البرمجة عين المستقبل”، الأسبوع الفائت.

تهدف الورقة إلى تقديم تصور موجز عن واقع البرمجة في اليمن، حيث تناولت صناعة البرمجيات على المستوى الوطني وتوجهات العالم نحو اقتصاد المعرفة.

استعرضت الورقة واقع البرمجة في اليمن والتحديات التي تواجه صناعة البرمجيات، إلى جانب استعراض الفرص التي نستطيع من خلالها النهوض بهذا القطاع الحيوي المهم.

كما تطرقت الورقة إلى الركائز الأساسية لاقتصاد البرمجيات والأسس التي يجب الانطلاق منها في صناعة البرمجيات، وكذا التصنيفات الدولية لأكثر الدول اهتماما بالمبرمحين وأكثرها تطورا في مجال البرمجة وصناعة البرمجيات والدور الحيوي المهم لهذه الشريحة.

وتضمنت الورقة مجموعة من التوصيات أهمها التوجة نحو بناء بنية تحتية وطنية تهتم وتشجع صناعة البرمجيات لجعلها منتجات تنافس في الأسواق المحلية والعالمية، حيث ستشكل رفدا غزيرا للاقتصاد الوطني.